الأخبار الصحفية

لتوفير مزيد من خيارات سداد المستحقات الضريبية

لتوفير مزيد من خيارات سداد المستحقات الضريبية

"الاتحادية للضرائب" تتيح الإصدار الجديد للدرهم الإلكتروني ضمن قنواتها الرسمية لسداد المستحقات الضريبية

فترة انتقالية لنهاية أكتوبر الجاري لتمكين المسجلين بالنظام الضريبي من التحول السلس للإصدار الجديد بخياراته الأكثر تطوراً وأماناً

دعوة المسجلين للإسراع بالتحول لاستخدام الإصدار الجديد قبل إيقاف استخدام بطاقات الإصدار القديم من بداية نوفمبر المقبل

 

أبوظبي في 12 أكتوبر 2020: انضمت الهيئة الاتحادية للضرائب إلى الجيل الثالث من منظومة الدرهم الإلكتروني الذي أطلقته وزارة المالية بهدف تسهيل عملية تحصيل رسوم وعوائد الدولة وتوفير مزيد من الخيارات لتسديد الرسوم الحكومية بأحدث التقنيات وأفضل معايير الأمان.

وبدأت الهيئة تنفيذ خطة انتقالية على مدى شهر أكتوبر الجاري للتحول السلس لتمكين جميع المسجلين بالنظام الضريبي من التحول بسهولة تامة إلى سداد التزاماتهم الضريبية المستحقة الدفع للهيئة عبر الإصدار الجديد من الدرهم الإلكتروني الذي تم إدراجه فعلياً ضمن قنوات الدفع الرسمية التي توفرها الهيئة، ليحل محل (الإصدار القديم) للدرهم الإلكتروني الذي سيتم إيقاف التعامل به وسيصبح غير متاح للاستخدام في معاملات الهيئة اعتباراً من بداية شهر نوفمبر المقبل.

وأكدت الهيئة الاتحادية للضرائب في بيان صحفي أصدرته اليوم ضرورة قيام جميع المسجلين لدى الهيئة المستخدمين للدرهم الإلكتروني بالاستعداد للتحول للإصدار الجديد من الدرهم الإلكتروني الذي سيوفر لهم خيارات أكثر تنوعاً وسهولة بالإضافة إلى تميزه بأعلى معايير الأمان.

المسجلون لـ "الانتقائية"

وحرصاً من الهيئة على سلاسة الانتقال إلى الإصدار الجديد ستتوفر خاصية الدفع عبر الإصدار القديم من بطاقات الدرهم الإلكتروني جنباً إلى جنب مع الإصدار الجديد حتى 31أكتوبر 2020 للمسجلين للضريبة الانتقائية، حيث أصبح بإمكانهم سداد التزاماتهم الضريبية المستحقة الدفع للهيئة اعتباراً من بداية الأسبوع الحالي عبر الإصدار الجديد للدرهم الإلكتروني الذي تم إدراجه ضمن قنوات الدفع الرسمية للهيئة، مع إمكانية السداد عبر الإصدار القديم خلال الفترة الانتقالية حتى نهاية أكتوبر الحالي.

ودعت الهيئة المسجلين للضريبة الانتقائية للإسراع بالتحول لاستخدام الإصدار الجديد لمنظومة الدرهم الإلكتروني، والحرص على استنفاذ أية أرصدة ببطاقات الإصدار القديم للدرهم الإلكتروني قبل انتهاء الفترة الانتقالية، وإيقاف استخدام بطاقات الإصدار القديم للدرهم الإلكتروني من قبل الهيئة.

المسجلون لـ "لقيمة المضافة"

وأشارت إلى أن المسجلين لضريبة القيمة المضافة سيكون بإمكانهم سداد التزاماتهم الضريبية المستحقة الدفع للهيئة اعتباراً من بداية شهر نوفمبر المقبل عبر الإصدار الجديد للدرهم الإلكتروني، واعتباراً من التاريخ ذاته لن يكون السداد متاحاً لهم عبر منظومة الدرهم الإلكتروني (الإصدار القديم) بما فيها بطاقات الإصدار القديم.

ودعت الهيئة المسجلين لضريبة القيمة المضافة للاستعداد للتحول لاستخدام الإصدار الجديد لمنظومة الدرهم الإلكتروني، والقيام باستنفاذ أية أرصدة ببطاقات الإصدار القديم للدرهم الإلكتروني قبل انتهاء الفترة الانتقالية، وإيقاف استخدام بطاقات الإصدار القديم للدرهم الإلكتروني من قبل الهيئة بنهاية الشهر الحالي.

وأكدت الهيئة أنها حرصت على إعطاء مهلة كافية للمسجلين بالنظام الضريبي بتخصيص فترة انتقالية تمتد حتى نهاية الشهر الحالي للاستعداد للتحول السلس للتعامل بالإصدار الجديد للدرهم الإلكتروني الأكثر تطوراً.

وأشارت إلى أنها تحرص بصفةٍ مستمرة على مواكبة أحدث الأنظمة الإلكترونية، وتوفير باقة متنوعة من آليات الدفع تتميز بالسرعة والمرونة بهدف توسيع نطاق خيارات الدفع لتسهيل الإجراءات على دافعي الضرائب من خلال بوابة الخدمات الإلكترونية للهيئة.

وأعرب سعادة يونس حاجي الخوري وكيل وزارة المالية عن سعادته بانضمام الهيئة الاتحادية للضرائب إلى الجيل الثالث من منظومة الدرهم الإلكتروني، الأمر الذي يؤكد حرص مختلف الجهات الحكومية في الدولة بالعمل على تسهيل عملية تقديم الخدمات الحكومية للمواطنين والمقيمين، والارتقاء بها على كافة المستويات وخاصة فيما يتعلق بعملية تحصيل الرسوم.

وقال سعادته: "تحرص وزارة المالية على مواصلة العمل مع كافة شركائها الاستراتيجيين من القطاعين الحكومي والخاص لتطوير منظومة الدرهم الإلكتروني من خلال تبني أحدث التقنيات والنظم العالمية في مجال الدفع اللانقدي الآمن والفعال، وتوفير خدمات دفع إلكتروني ذكية تتميز بالسهولة والمرونة وترتقي بمستوى رضا وسعادة المتعاملين، بما يتماشى مع توجيهات القيادة الرشيدة ووفقاً لمرتكزات مئوية الإمارات 2071."

من جانبه قال سعادة خالد علي البستاني مدير عام الهيئة الاتحادية للضرائب: "جاء انضمام الهيئة إلى الجيل الثالث من منظومة الدرهم الإلكتروني ثمرةً للشراكة الاستراتيجية الناجحة بين الهيئة الاتحادية للضرائب ووزارة المالية التي من بين أهدافها الرئيسية تحقيق سعادة المتعاملين بتطبيق أحدث الأنظمة الإلكترونية بأفضل معايير الكفاءة والأمان".

وأضاف سعادته "تتواكب هذه الخطوة الجديدة مع الاستراتيجية العامة للدولة الهادفة إلى تقليل الاعتماد على النقد في التعاملات المالية، والاستفادة من البنى التحتية الرقمية والتكنولوجية المتطورة في الإمارات، باعتبارها من المقومات الأساسية للتطوير المستمر للقطاع المالي والاقتصادي الوطني نظراً لأنها تتيح سهولة حركة الأموال والأصول المالية بالاقتصاد بشكل أكثر أماناً وانسيابية مما يرفع الثقة بالتعاملات المالية محلياً ومع كافة دول العالم".

وأكد سعادة خالد البستاني أن الهيئة الاتحادية للضرائب تحرص على تطبيق أفضل المعايير الدولية في كافة أنشطتها والخدمات التي تقدمها، حيث جاء إدراج الإصدار الجديد من الدرهم الإلكتروني ضمن قنوات الدفع الرسمية التي توفرها الهيئة متواكباً مع الممارسات الحديثة التي تراعي إدارة المخاطر الكلية على نحو أكثر فاعلية من خلال تشجيع استخدام وسائل الدفع الإلكتروني، بما يدعم مبادرة "الحكومة الذكية" لدولة الإمارات، التي تعتمد على منح الأولوية لمجال الدفعات الرقمية، خصوصاً وأن خدمات الدفع بمختلف مكوناتها في الدولة تتميز بمعايير متطورة.

وأوضحت الهيئة الاتحادية للضرائب أن انضمامها للجيل الثالث من منظومة الدرهم الإلكتروني الذي أطلقته وزارة المالية سيتيح للمسجلين بالنظام الضريبي سداد التزاماتهم الضريبية، وإنجاز معاملاتهم مباشرة من خلال تحميل تطبيق الدرهم الإلكتروني "مباشر" على هواتفهم الذكية دون الحاجة لبطاقات مصرفية، حيث سيتم فقط ربط الحساب الخاص بالمسجل لدى أحد البنوك المشاركة في المنظومة مع التطبيق ليتمكن من إجراء معاملاته المالية المتعلقة بالهيئة.

وتشمل قنوات دفع الجيل الجديد من الدرهم الإلكتروني - التي سيتم إتاحتها لاحقاً للمسجلين بضريبة القيمة المضافة - 3 بطاقات ذات مزايا مختلفة منها؛ "بطاقة هلا" التي تناسب المتعاملين الجدد من الأفراد الراغبين في الدفع لمرة واحدة حيث لا تتطلب التسجيل ولا حتى تقديم الوثائق ويمكن تعبئتها برصيد يصل لغاية 3,500 درهم بحد أقصى، و"البطاقة الذهبية" وهي بطاقة مسبقة الدفع بخيارات متعددة لتعبئة الرصيد وتناسب معاملات الدفع المتعددة والمدفوعات المنتظمة وتتطلب التسجيل لإتاحة مستوى أمان إضافي، و"البطاقة المتميزة" وهي بطاقة مسبقة الدفع قابلة للتخصيص وتتطلب التسجيل، وتناسب المتعاملين من الأفراد والشركات من أصحاب الأرصدة العالية من دون حد أقصى لتعبئة الرصيد.

Mobile For an optimal experience please
rotate your device to portrait mode